Go to Top

طريقة نظارة الفيديو

أطفالنا هم فلذات أكبادنا وهم شباب ورجال المستقبل. لذا من الضروري جدا أن نهتم بصحتهم و نزرع الثقة داخلهم. وطبيب الأسنان الأطفال هدفه هو المحافظة على صحة وسلامة الفم والأسنان إلى جانب تعويد الطفل على العادات الصحية ومنها زيارة طبيب الأسنان بصفة دورية. لذلك فهو حريص على أن يحصل الطفل علي تجربة مريحة ومميزة بدون ألم خلال زيارته.

pic-49

ومن اجل ذلك يتبع الطبيب العديد من الطرق والأساليب منها

• تهيئة الجو المناسب والمريح للطفل داخل العيادة من ديكورات وألوان والعاب وهدايا.
• توعية الأهل بكيفية تهيئة الطفل لزيارة طبيب الأسنان
• تعريف الطفل بالطبيب والممرضة والعيادة ومحاولة التعرف على الطفل وهوايته وما يحب وما يكره.
• تعريف الطفل على الأدوات التي يستخدمها الطبيب وتركه يمسكها ويلعب بها إن أمكن.
• مكافأة الطفل على كل سلوك جيد إما بالثناء علية أو بتقديم هدية له.
• عدم البدء في العلاج مباشرة في أول جلسة لأنها تحدد مصير الجلسات الأخرى ويكتفي ببدء برنامج الرعاية الوقائية أولا ثم التدرج في العلاج حتى ننال ثقة الطفل وتزول الرهبة منه

pic-50وسوف نتناول اليوم أسلوبا جديدا لتقليل الإحساس بالألم وإعطاء الطفل تجربة مميزه تجعله يحب زيارة طبيب الأسنان، ونحن بفضل الله تعالى نتبع ذلك الأسلوب في عيادتنا منذ فترة ويلقى إقبال شديد من الأطفال وهذا الأسلوب يسمى
الإلهاء السمعي البصري باستخدام نظارات الفيديو الحديثة (Audiovisual distraction using video glasses)
pic-48
الإلهاء (تشتيت الذهن) هو أحد أكثر الأساليب استخداما لتقليل الإحساس بالألم.
والإلهاء يتم بعدة طرق مثل حكاية قصة أو سماع موسيقى أو مشاهدة التلفاز وغير ذلك من وسائل الإلهاء التي تجعل المخ مشغول بوسيلة الإلهاء فيقل تركيزه على باقي الأشياء الأخرى ومنها الألم .
حيث أكدت الدراسات الحديثة انه كلما كان تركيز الطفل كبيرا في وسيلة الإلهاء التي يشاهدها أو يسمعها كلما كان تفاعله مع الألم أقل وكلما كانت تلك الوسيلة مبهرة ويحبها الطفل ويتفاعل معها كلما زادت فعاليتها في الإلهاء عن الألم .
وسيلة الإلهاء الجديدة التي نحن بصدد الحديث عنها تدعى نظارات الفيديو وهى تقنية جديدة تسمح للشخص الذي يضع تلك النظارات بالاستمتاع بمشاهدة ما يحب (من أفلام ومسلسلات وبرامج …….الخ) بطريقه مبهرة حيث يشاهد ما يحب على شاشه افتراضية كبيرة تصل إلى 80 بوصة من بعد مترين فلا تضر العين أو تؤذيها وبصوت مجسم ذو مؤثرات عالية تجعل وبيئة مظلمة تجعل الشخص يشعر وكأنه يشاهد فيلم وحده في السينما. والميزة الأخرى في تلك الوسيلة الجديدة أنها تعزل من يرتديها عن البيئة المحيطة به فلا يرى ما يكره من أدوات ومعدات ترعبه ولا يرى حقنه المخدر(البنج) أثناء الوخز وكل ذلك يساعد كثيرا على تقليل الإحساس بالألم لدرجة كبيرة جدا بحسب ما جاء في الدراسة العملية .والى جانب تلك الوسيلة يمكن استخدام المخدر الموضعي (رش/ دهان) قبل الوخز وأحيانا يتم استخدام الغاز الضاحك مما يعطى الطفل تجربة فريدة بدون الم في عيادة الأسنان التي يحبها حيث إن فيها كل ما يريد من وسائل الترفية إلى جانب الأشخاص الذين يحبونه ويعاملونه بلطف ويعطونه الهدايا و المكافآت أيضا فما الذي يريده أطفالنا أكثر من ذلك .